تعرفي على تقنية الفيزر لنحت الجسم

لطالما كان الحصول على الجسم المنحوت والقوام الممشوق الحلم المرافق لكل فتاة، وهذا كان سبباً رئيسياً لتسويق الكثير من الشركات لبعض المنتجات التي يُدّعى بأنها قادرة على منح الفتاة القوام الذي تسعى للحصول عليه، سواء كانت هذه المنتجات غذائية أو دوائية أو حتى على شكل مستحضرات تجميلية، والتي بمجموعها قد تكون غير خاضعة للفحص أو البحث، ولكنها تسوّق لأهداف تجارية بحتة، ولكن مقابل ذلك فقد تم تطوير العديد من الوسائل الطبية التي تقدّم هذه الخدمة بشكل جراحي أو غير جراحي، وتعتبر هذه الوسائل بأنها ذات نجاعة وفعالية موثوقة ومثبتة في تحقيق الهدف المنشود، ومنها عمليات شد البطن وعمليات شفط الدهون، والتي يُمكن إدراج العديد من الإجراءات الممكنة تحت كل منها.

وبشكل عام فإن هذه الإجراءات الطبية، سواء كانت جراحية أو غير جراحية، تستلزم من المريض الخضوع لاستشارة طبية دقيقة قبل اتخاذ القرار المتعلق بتطبيق أي منها، فبعض المرضى يكونون غير مؤهلين للخضوع لأي إجراء جراحي؛ لتأثير ذلك على وضعهم الصحي العام، بينما قد لا تتناسب الوسائل غير الجراحية مع حالات بعض المرضى الآخرين، ومن جهة أخرى فإن التكلفة المنوطة بكل إجراء من هذه الإجراءات لها تأثير في القرار الذي سيتم اتخاذه، فقد يتم اختيار عمليات شفط الدهون لأن تكلفة عملية شد البطن في الامارات تعتبر مرتفعة نسبياً مقارنة بها، وقد تكون ضعفها في بعض الأحيان.

تقنية الفيزر للجسم المنحوت

تم تصميم تقنية الفيزر والعمل بها للحصول على جسم منحوت وقوام الأحلام للراغبين بذلك، وعلى العكس من التقنيات الطبية والتجميلية التي تستخدم لهذا الغرض فإن تقنية الفيزر لا تتطلب أن يكون المريض يعاني من السمنة أو الكرش حتى يتم الاستفادة منها، فيمكن شفط الدهون بالفيزر حتى في حال امتلاك الوزن الطبيعي والمثالي، ولكن في حال الحاجة لإظهار الشكل الجمالي للجسم، فلا يقتصر استهدافها على منطقة البطن فقط، وإنما يمكن تطبيقها على مناطق الجسم الأخرى، كالأرداف، والذراعين، والصدر، والفخذين، وحتى الظهر، وتتميز هذه التقنية بسلاسة العمل وإحكام سيطرة الطبيب المختص عند تنفيذها، كما أنها تحمل تأثير لطيفاً مقارنة بالإجراءات الأخرى لشفط الدهون، وذلك من حيث حفاظها على الأنسجة المحيطة للمنطقة المستهدفة، ومن حيث ما يتبع الخضوع لها من نزيف أو كدمات.

كيفية تطبيق الفيزر

بشكل عام وبسيط فإن الخضوع للفيزر قد يتطلب تخديراً موضعياً أو كلياً؛ وفقاً للحالة، وخلالها يتم حقن مزيج من المواد المخدرة وبعض السوائل في المنطقة المستهدفة، يتبع ذلك عمل عدة شقوق لا يتعدى قطر كل منها نصف سم؛ ليتم إدخال أنبوب الفيزر لتفتيت الدهون عبرها، وبعد الانتهاء من عملية التفتيت يتم إدخال أنبوب آخر متصل بجهاز شفط، حتى يعمل على شفط الدهون التي تم تفتيتها وإخراجها من الجسم.

أهم ما يجب معرفته عن علاج الأسنان بالليزر

تشكل تقنية الليزر ثورة علمية وتقنية هائلة أدت لحدوث تطور وتقدم كبير في مجالات الحياة المختلفة، ومن ذلك التقدم في المجالات الطبية ومنها طب الأسنان، حيث أنه ومنذ ستينيات القرن الماضي شهر طب الأسنان تقدماً كبيراً باستحداث العلاج بالليزر لبعض الحالات والمشاكل، ولكن على الرغم من نجاعة العلاج وفعاليته إلا أنه لم يشهد إقبالاً من قبل أطباء الأسنان إلا في السنوات الأخيرة؛ وذلك بسبب تخوّف سابق متعلق بوجود شكوك حول المضاعفات المترتبة على هذه الوسيلة العلاجية المساعدة، بالإضافة للتخوّف من ارتباطه بوجود تكاليف إضافية باهظة على المريض أو الطبيب المختص.

وبفضل الأبحاث والدراسات والتجارب اللاحقة تم التأكد من سلامة هذا النوع من العلاجات المساعدة، والتعرف أكثر على المزايا المرتبطة بالاستعانة به، بالإضافة لزيادة التدريب على استخدام هذه التقنية وما يرتبط بذلك من صيانة وبرمجة، أصبح استخدام الليزر في علاج الأسنان وسيلة شائعة يمكن التنبه لوجودها عند زيارة أي عيادة ليزر دبي، والاختيار ما بينها أو بين الاعتماد على الوسائل التقليدية، وذلك وفق ما يناسب المريض أو ما يراه الطبيب المختص ملائماً لحالة الأسنان الصحية.

مزايا علاج الأسنان بالليزر

باعتماد تقنية الليزر للمساعدة في علاج الأسنان يمكن التمتع بعدة مزايا يمكن ذكرها كما يلي:

  • يقلل العلاج بالليزر من درجة توتر المريض أثناء العلاج؛ وذلك لأن هذه التقنية صامتة ولا تصدر أي أصوات.
  • عدم الحاجة للتخدير الموضعي في العملية العلاجية؛ نتيجةً لعدم تسبب الليزر بأي ألم.
  • يُسهم الليزر في التخلص من البكتيريا الموجودة في الجيوب السنية المصابة، وبذلك فإنه يقلل من احتمالات الإصابة والالتهاب اللاحقة.
  • يعد الليزر مناسباً في العمليات العلاجية التي تتطلب حفر اللثة، مثل زراعة الاسنان في دبي، وذلك لأنه يقلل من النزيف المرافق لهذه العملية.
  • بسبب دقته العالية، فإن الليزر يسهم بالحفاظ على الأجزاء السليمة من السن عند العمل على حفره للتخلص من الإصابة الموجودة فيه، أو عند تهيئة السن لحشوه.

المجالات العلاجية التي يمكن استخدام الليزر بها

على الرغم من المزايا المرتبطة باستخدام الليزر كوسيلة علاج مساعدة، إلا أن بعض الحالات الصحية للأسنان تمنع من استخدامه، كأن تكون الأسنان تعاني من درجة تسوس شديدة، أو تلك التي تحتوي على حشوات، أو عند إجراء تجميل للأسنان بالاعتماد على التيجان أو الجسور، ولكن بشكل عام فإنه من الممكن استخدام الليزر في الحالات الآتية:

  • إجراء تبييض الاسنان
  • علاج التهابات الأسنان.
  • التخلص من قرحة الفم.
  • تعقيم عصب الجذر وعلاجه.
  • التخلص من الأكياس أو الجيوب المتكونة في نهاية جذر السن.
  • علاج حساسية الأسنان.

تعرف على أفضل الخدمات التي توفرها العيادات التجميلية

إن مراكز تجميل الاسنان أصبحت موجودة في أنحاء مختلفة من الدولة، وأصبح بإمكان أي شخص الحصول عليها؛ وذلك لإنتشارها الواسع ولتوافريتها المستمرة. تتعدد هذه الحلول، التي يمكن لها أن تساعد في تجميل أسنان المريض وتتنوع. كما أن تكاليفها تختلف فيما بينها، والبعض منها يعتمد على عوامل أخرى (أي أن تكلفتها تتحدد تبعا ً لهذه العوامل). لذا سنتحدث في مقالنا هذه عن بعض من هذه الحلول. كما سنتطرق للحديث عن التكلفة المرافقة لها، والعوامل التي تعتمد عليها بشكل كامل.

أولا ً- بعض من الحلول التجميلية للأسنان
لا شك أن أسنان الإنسان هي واحدة من أهم ما يملكه. حيث أن سلامتها ومظهرها الجميل يساهمان بشكل كبير في سير حياته بسلاسة وفي انخراطه بشكل أكبر في حياته بشكل عام، والمناسبات الإجتماعية بشكل خاص. كما أن سلامة الأسنان وعدم وجود أية آلام فيها يساعده على الإستمتاع خلال تناوله لطعامه، وهضمه بشكل جيد. ولا ننسى أن نشير إلى حقيقة كون الأسنان تشكل جزءا ً هاما ً من جهاز النطق، فكثير من الأصوات والحروف تعتمد في نطقها السليم على وجود الأسنان، ولا يتم نطقها الصحيح إلا بوجود الأسنان (وخلوها من أية تكسر). لذا انكبت الجهود الطبية في محاولة منها لإيجاد حلول ناجعة فيما يتعلق بالأسنان ومشاكلها. سنتحدث في مقالنا عن حل واحد فقط من هذه الحلول، وهو: تقويم الأسنان.

فيما يتعلق بالتقويم، يتم استخدامه بشكل عام لإعادة الأسنان إلى وضعها الطبيعي (وذلك عند بروزها للخارج)، أو في انتظامها وظهورها بشكل متجانس، أو حتى لسد الفراغات ذات الحيز ذو المساحة الصغيرة، والتي تتواجد بين الأسنان. يعد التقويم من العمليات التي يتم إجراءها بسلاسة كبيرة، ويستطيع اليوم الأطباء تطبيقها براحة تامة. يتواجد اليوم أنواع مختلفة من التقويم، ويتم استخدام أي منها حسب الحاجة، وحسب الضرورة، وحسب ما تستدعيه المتطلبات. من أشهر أنواع التقويم الموجودة اليوم، هو التقويم الشفاف: يسمح هذا النوع استخدام هذا الحل دون التسبب في إزعاج للمريض، حيث أن بعض الأشخاص لا يألفون مظهر التقومي في القم، أو يشعرون بالإحراج خلال مرحلة تواجده في الفم. يأتي النوع الشفاف لحل مثل هذه المشاكل، بحيث لا يستطيع الآخرين ملاحظته.

ثانيا ً: أسعار هذه الحلول التجميلية
كل منها له سعره الخاص، وتختلف بإختلاف نوعه. فالتقويم الشفاف على سبيل المثال أكثر سعرا ً من التقويم العادي. كما أن سعره يرتفع كلما ازدادت مدة وجوده على الأسنان.

قم بزيارة عيادة كاليفورنيا لطب الأسنان لتطلع على تفاصيل هذه الأسعار.

أبرع الحلول التجميلية الموجودة في عيادة الأسنان

لقد عملت العيادات على توفير فينير الاسنان في دبي؛ ليتمكن سكان هذه المنطقة أو المناطق المجاورة لها من الحصول على هذه الخدمة المتميزة بأسرع ما يمكن. في الحقيقة، إن هذه الخدمة ليست هي الوحيدة التي تقوم عيادات دبي بتوفيرها. إن هذه العيادات تهتم بشكل دائم على تطبيق أفضل ما يمكن من الحلول التجميلية لمرضاها. كما تعمل على استيراد وتطوير أفضل المعدات والتقنيات والمواد التي يمكن استخدامها في هذا المجال، والتي من شأنها أن تتسبب في راحة المريض وتحقيق سعادته. سنتحدث في هذا المقال عن القشور (أو كما تسمى باللغة الإنجليزية الفنير) بشكل عام. ثم سنتطرق إلى الحديث عن حل آخر مشابه لها من حيث المبدأ، لكنه يختلف في نواحي أخرى، ألا وهو اللومنير أو كما هي معروفة في مجتمعنا بإسم العدسات اللاصقة.

أولأ ً: الدور المتميز الذي تلعبه القشور
إن فكرة هذا الحل الطبي التجميلي، تتمثل في استخدام طبقة مناسبة؛ لتغطي سطح الأسنان، وذلك لأسباب مختلفة، مثل: تعرض السن لكسر ما، تباعد الأسنان عن بعضها، صغر حجم السن، تواجد بقع عصية على القمع على سطح الأسنان، وغيرها. على أية حال، يمثل هذا الدور في توفير قشرة رقيقة تتوافر بسمك محدد، لكنها قد تختلف في حجمها الكلي (وذلك وفقا ً لحجم السن المراد تغطيته أو الفراغ المراد سده من خلال هذا الحل الجيد).

تتضمن هذه العملية قيام الطبيب بحت السن والتقليل من سمكه. تشير الدراسات الطبية المتعلقة فيما يخص الأسنان، أن الطبيب يقوم بالعادة بنزع نصف ملم من سمك السن، وذلك حتى يتم تركيب القشرة بشكل صحيح وملائم، ومنع بروزها إلى الخارج (بهذه الطريقة سيبدو السن بعد تركيبها طبيعيا ً للغاية). تجدر الإشارة إلى أن هذه العملية يمكن إجراءها بتخدير أو بدون تخدير (حسب الحاجة وحسب رغبة المريض). أما فيما يتعلق بتكلفة هذا الحل، فهي تعتمد بشكل كبير على عدد الجلسات التي يحتاجها المريض، إضافة إلى عدد الأسنان التي سيتم تركيب القشور عليها. بشكل عام، تكلفة السن الواحد قد تتراوح ما بين 200 إلى 900 دولار أمريكي، وذلك بالإعتماد على نوع المادة التي يتم استخدامها في تصنيع القشرة ذاتها.

ثانيا ً: حل آخر مماثل للقشور
من الحلول الأخرى التي تشبه فكرة القشرة، هي: العدسات اللاصقة. تعد هذه أو كما تسمى باللومنير أفضل من الأولى، من ناحية سهولة التركيب استخدامها. لا يحتاج الطبيب إلى نزع أي شيء من سماكة السن، ويمكن للمريض أن يطلب من الطبيب أن ينزعها عند رغبته في ذلك.

تواصل مع عيادة سنسايا لتطلع على معلومات إضافية فيما يتعلق بالحلول السابقة.

آلية زراعة الشعر وتكاليفها

يلجأ كثير من الناس إلى زراعة الشعر كحل لمشكلة الصلع الجزئي التي يعانون منها، أو لمشكلة الضعف الذي يصيب الشعر، والتي تقلل من كثافة الشعر وسماكته. سنتحدث في هذا المقال عن الآلية الني يتبعها الأطباء لزراعة الشعر. كما سنتحدث في هذا المقال أيضا ً عن أسعارها وأفضل الدول التي تقوم بإجراء زراعة الشعر متطرقين إلى الإحصائيات التي تشير إلى أعداد الذين يحصلون على زراعة الشعر سنويا ً.

 

الأمور التي يجب الإلمام بها عند التفكير بعملية الزراعة للشعر المفقود
* إعلام الطبيب وإخباره عن الأدوية التي تستخدمها، وعن إذا ما كنت تعاني من اضطراب في تخثر الدم، كما عليك إبلاغ الطبيب إن كنت تعاني من حساسية لأية نوع من العقاقير المستخدمة في عملية التخدير.

* يمكن إجراء عملية زراعة الشعر من قبل الطبيب في عيادته أو يتم إجراؤها في المستشفى.

* إذا كان الشخص فقد شعره بالكامل (من يعانون من الصلع الكامل)، فإن زراعة الشعر حل غير مجدي لمشكلته.

* البحث عن طبيب صاحب خبرة ومعروف في هذا المجال؛ لضمان زراعة سليمة، وللحصول على نتائج مضمونة. كما لا ننسى أن عملية الزراعة وإجرائها تتضمن مخاطر ومضار تنعكس سلبا ً على صحة الفرد، إذا تم تطبيقها بصورة غير صحيحة وغير سليمة.

* يمكن إجراء الزراعة للشخص وهو مستيقظ، لكن يتم إعطاؤه نوع من العقاقير التي ستساعده على الإسترخاء خلال العملية.

* يتم إجراء العملية عدة مرات؛ للحصول على النتيجة النهائية. يعتمد عدد مرات تكرار العملية على مساحة المنطقة الصلعاء وعدد البقع المصابة بالصلع.

* بعد الإنتهاء من العملية بشكل كامل، يطلب من المريض تغطية الرأس بالضمادات، وقد يستمر وجودها لفترة طويلة.

* قد ينتج عن عملية زراعة الشعر بعد الإنتهاء منها إصابة المريض بالصداع. يمكن للمريض تناول الأسبرين للتخفيف من هذا الصداع.

* يواجه الشخص إصابة فروة رأسه بحكة شديدة، عليه أن لا يقوم بحك المنطقة التي تم زراعة الشعر فيها، كما لا يقوم بنزع الضمادات أو نزع الشعر الذي تم زراعته خلال العملية.
آلية زراعة الشعر:

1. إجراء فحوصات طبية: يباشر الطبيب بإجراء فحوصات طبية؛ للتأكد من أن الشخص لا يعاني من مشاكل تعيق تخثر الدم ( حالة عدم توقف النزيف من الجرح بسبب خلل في عمل الصفائح الدموية) أو النزيف الشديد.

2. قبل البدء بعملية زراعة الشعر، يجب أن يتم توصية المريض بعدم تناول بعض العقاقير الطبية، مثل: الأسبرين.

3. تتضمن عملية الزراعة وجوب تخدير المريض، ومن الجدير بذكره أن نوع ومقدار المخدر المستعمل يعتمد على مدى اتساع وامتداد الجراحة.

4. مدة الزراعة تستمر ما بين 2-3 ساعات. يمكن زراعة 250 وحدة في هذه المدة. يجب الإشارة أن الوحدة تحتوي على عدد ما من الشعرات.

5. الشعر المزروع سيتساقط خلال أسابيع قليلة من عملية الزراعة. سيبدأ الشعر الجديد بالنمو في المنطقة التي تم تطبيق عملية الزراعة عليها وخلال فترة تقدر بأشهر قليلة.

 

من الملاحظ تزايد أعداد المتوجهين لزراعة الشعر, فيقدر عدد الرجال منهم بحالي 50 ألف رجل سنويا. ويتم إجراء عمليات زراعة الشعر في كثير من الدول حاليا. ومن أفضل هذه الدول لزراعة الشعر: السويد، وتركيا، والهند، واليونان، وغيرها.

أما بالنسبة لتكاليف عملية زراعة الشعر، فهي تعتمد على كثير من العوامل، منها: مقدار الصلع، نوع العملية، كمية الشعر المراد زراعتها، وشهرة الطبيب الذي سيقوم بإجراء العملية. بشكل عام تتراوح التكلفة ما بين 4000 – 15000 دولاراً.